التخطيط: هدفنا مواكبة أحدث أساليب الإدارة وعلومها وتلبية الاحتياجات المصرية

أخبار
شريفة شريف: وحدة التأهيل للتميز التي أنشأها المعهد تهدف إلى تحفيز موظفي الجهاز الإدارى للدولة للفوز بجائزة مصر للتميز الحكومى بفئاتها المختلفة على المستوى الفردي والمؤسسي

أصدر المعهد القومي للإدارة، الذراع التدريبي لوزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية، تقريرًا  يستعرض أبرز إنجازات المعهد خلال العام المالي 2018/2019 ، وأهم أعمال العام المالي 2019/2020، والتي تنصب في معظمها على الأنشطة التي تدعم تحقيق رؤية المعهد وأهداف استراتيجية التنمية المستدامة 2030 وإرساء مبادئ الحوكمة.

وقالت الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، إن الدور الفاعل والمتميز الذي يضطلع به المعهد القومي للإدارة؛ يأتي في ضوء تنفيذ أجندة التنمية المستدامة “رؤية مصر 2030″، وتعزيزًا لتوجه الدولة للتوسع في الاستثمار في البشر، وتأهيل الشباب للقيادة، وتحقيق الهدف الاستراتيجي الذي حددته الحكومة بتوجيه وتكليف من القيادة السياسية وهو بناء الإنسان المصري، والذي يأتي في مقدمة الأولويات، وفي القلب من توجه الدولة المصرية ورؤيتها لتحقيق التنمية الشاملة والمستدامة.

 وأضافت “السعيد”، في بيان صحفي، اليوم الجمعة، أن المعهد تبنى نهجًا جديدًا يقوم على التوسع في عقد الشراكات التدريبية مع أرقى المعاهد والمؤسسات الإقليمية والدولية العاملة في هذا المجال، كما حرص المعهد على الأخذ بزمام المبادرة لتطوير ما يقدمه من خدمات بالاستفادة من التقدم التكنولوجي، ومواكبة أحدث أساليب الإدارة وعلومها، وبما يسهم في الوقت ذاته في تلبية الاحتياجات المصرية من الكوادر البشرية اللازمة لعملية التنمية. 

وحول انجازات المعهد خلال عام 18/2019 أشارت “السعيد”، إلى قيام المعهد بتنفيذ برامجه التدريبية في 22 محافظة لأول مرة في تاريخ المعهد، وبلغ عدد المشاركين في البرامج التدريبية والندوات 16534 مشارك، وبلغ عدد البرامج التدريبية والندوات التي تم تنفيذها خلال هذا العام 404 برنامج، وعدد الأيام التدريبية 2033 يوم تدريبي، وعدد ساعات التدريب حوالي 11548 ساعة تدريب. ومن جانبها قالت الدكتورة شريفة شريف المدير التنفيذي للمعهد القومي للإدارة، إن التقرير السنوي للمعهد لعام 2018/2019، يعرض أبرز الأعمال التي أنجزها المعهد خلال العام، وأهم الخطوات والإجراءات التي نفذها لتطوير أدائه، ولإعطاء دفعة قوية لدوره المهم في تأهيل الكوادر البشرية وتحقيق التنمية الإدارية كأحد الروافد الرئيسة لتحقيق التنمية الشاملة والمستدامة في مصر. ولفتت “شريف”، إلى إنشاء المعهد لوحدة التأهيل للتميز والتي تهدف إلى تحفيز موظفي الجهاز الإدارى للدولة للفوز بجائزة مصر للتميز الحكومى بفئاتها المختلفة على المستوى الفردي والمؤسسي، ونشر الحرص على الجودة والتميز بين المتقدمين للحصول على الجائزة ومساعدتهم من أجل تحقيق معدلات أداء عالية. وحول أنشطة الوحدة أوضحت المدير التنفيذي للمعهد القومي للإدارة، أنها تتمثل في عقد ندوات إرشادية وحملات توعية لموظفي الدولة بجائزة مصر للتميز الحكومى، نشر الوعي بمعايير جودة الخدمات الحكومية الإلكترونية، عقد دورات تدريبية تتعلق بالابتكار والريادة والتفكير المستقبلي، تحقيق الربط بين المشروعات الحكومية المقدمة – سواء على المستوى الفردي أو المؤسسي – وبين معايير الجودة والأداء الخاضعة لها جائزة مصر للتميز الحكومي، تقديم دراسات نقدية للجهة أو الموظف المشارك، بالإضافة إلى المشورة والنصائح المتعلقة بالتطوير وفرص التحسين. وأشار التقرير السنوي للمعهد القومي للإدارة إلى أبرز موضوعات البرامج التدريبية التي قدمها المعهد باختلاف أنواعها والمتمثلة في استراتيجية التنمية المستدامة: رؤية مصر 2030، دبلومات مهنية في إدارة التدريب والتطوير، والموارد البشرية، والتخطيط والإدارة الاستراتيجية، وتحليل السياسات العامة، الحكومة الإلكترونية، الحوكمة والمراجعة الداخلية، إلى جانب ورش عمل حول المفاهيم الاقتصادية واستخدام التحليل الاقتصادي للموارد، فضلًا عن تقديم ورش عمل حول كيفية التعامل مع العملاء وتحسين الخدمات المقدمة، استخدام النظام الجديد لمشروع إنفاذ القانون والذي يربط الأقسام الشرطية والنيابات والقضاء، إدارة المشروعات، شهادة المدرب الدولي المحترف، أساليب التعاقدات وفقا للقانون رقم 182 لسنة 2018، إدارة الجودة في الرعاية الصحية، بالإضافة إلى ماجستير مهني مصغر لإدارة المستشفيات، إدارة وتشغيل المناطق الحرة، برنامج تأهيل الخريجين المتميزين للالتحاق بالقطاع الحكومي، الشهادة الاحترافية المعتمدة في مؤشرات الأداء الرئيسية، ندوة اليوم العالمي لذوي الاعاقة. ولفت التقرير إلى إطلاق المعهد القومي للإدارة مبادرة لإنشاء شبكة أفريقية لمعاهد الإدارة والتدريب وذلك أثناء انعقاد المنتدى الأفريقي الأول للحوكمة والتنمية في أبريل 2019. وتأتي هذه المبادرة بالتزامن مع رئاسة مصر للاتحاد الأفريقي والعمل على توطيد العلاقات المصرية الأفريقية لتكون بمثابة منصة فريدة من نوعها تربط جميع الدول الأفريقية من خلال معاهد التدريب والإدارة، والتنسيق وتبادل الخبرات والتفاعل فيما بينها وتكوين شراكات فعالة، سواء كانت هذه المعاهد حكومية أو غير حكومية أو خاصة. وأوضح التقرير أنه في إطار هذه المبادرة قام المعهد بإنشاء وحدة خاصة بالمعهد لتولي المهام والإجراءات اللازمة لتنفيذ هذه المبادرة، تطوير قاعدة بيانات تشمل أكثر من 45 جهة تقدم التدريب بكافة الدول الأفريقية، بالإضافة إلى عدد من شبكات المعاهد التدريبية والمراكز البحثية وصل إلى 8 شبكات عالمية، و25 شبكة أفريقية، 299 شبكة إقليمية، متضمنة المعلومات الأساسية عن كل منها، ومنها على سبيل المثال لا الحصر أهداف تلك الشبكات، والدول الأعضاء بها، ونقاط الاتصال بها، بالإضافة إلى التواصل مع أهم المعاهد والشبكات التي تم حصرها للتعريف بالشبكة الأفريقية لمعاهد الإدارة والتدريب والحث على الاشتراك في تكوينها وعضويتها. وحول ملامح خطة عمل العام الحالي 19/2020 في مجال التدريب أشار التقرير السنوي للمعهد القومي للإدارة إلى زيادة عدد الحاصلين على خدمات المعهد التدريبية ليصل إلى 27000 متدرب، مع زيادة نسبة مشاركة المرأة لتصل إلى 45% من المتدربين، عقد برنامج إدارة الأعمال التنفيذي بهدف دعم القيادات العليا والكوادر الحكومية ونواب الوزراء والتنفيذيين بمصر وذلك بالتعاون مع وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية ومؤسسة ساويرس للتنمية الاجتماعية وجامعة شيكاغو بوث، بالإضافة إلى تنفيذ برنامج تأهيل القيادات النسائية في 5 محافظات هي القاهرة الكبرى، والمنيا، والأقصر، والإسكندرية، وبورسعيد، فضلًا عن تنفيذ برامج تدريبية بالتعاون مع الجامعة الأمريكية في القاهرة تستهدف العاملين بالمكاتب الفنية للوزراء، عقد برنامج القيادت النسائية على المستوى الأفريقي بمنحة من وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية وبالتعاون مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة وجامعة ميزوري ومؤسسة قيادة الأعمال الدولية.

شارك رابط الموضوع