“اليونيدو” توافق على انضمام مصر لمبادرة “قطن أفضل”

أخبار الإقتصاد الزراعة والرى محلية

تلقى السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضى، اليوم الإثنين، تقريرًا من الدكتور هشام مسعد مدير معهد بحوث القطن يفيد الإعلان الرسمي لمنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعيه (اليونيدو) ومبادرة “قطن أفضل” عن بدء برنامج “قطن افضل” في مصر، بالتعاون مع الشركاء محليين “معهد بحوث القطن” وشركاء تنفيذيين “النيل الحديثة للأقطان” و”شركة الكان لتجارة وتصدير القطن”، في كلا من محافظات كفر الشيخ ودمياط.

 بدأ من موسم القطن 2020-21 المزارعيين المشاركين في برنامج “مبادرة قطن أفضل” يمكنهم أن يحصلوا على شهادة زراعة وبيع قطن مصري معتمد “قطن أفضل“.

برنامج “مبادرة قطن أفضل” يدعم بشكل أساسى سبل المعيشة لدي المزارعيين من خلال تطبيق مزيد من المماراسات الزراعية المستدامة.

وبدأ البرنامج فى عام 2019 ، بمشروع تجريبي بالتعاون مع مشروع القطن المصري لليونيدو، وذلك لتعريف وتدريب مزارعى القطن علي مبادئ المبادرة لانتاج قطن مستدام.

 وبعد نجاح التجربة المبدئية والانتهاء من الإجراءات اللازمة لتسجيل مصر لدى مبادرة قطن أفضل، أصبحت مصر فى مايو 2020 ، رسميا من الدول المعتمدة تحت برنامج مبادرة قطن أفضل، مما يدعم مسارمصر الجديد على رفع الاستدامة وتحسين ظروف الحياة لمزارعى القطن.

مشروع القطن المصري ممول من الوكالة الإيطالية للتعاون الإنمائى ويعمل على تعزيز القدرة التنافسية والطلب من قبل الأسواق الدولية، ويضع المشروع أولوية لجوانب الاستدامة والشمولية والقيمة المضافة لسلسلة القطن المصري خاصة طويل التيلة وفائق الطول. مشروع القطن المصري ينفذه اليونيدو بالتعاون مع وزارة التجارة والصناعة، ووزارة الزراعة واستصلاح الاراضي، وممثلي القطاع الخاص في مجال القطن والغزل والنسيج. كذلك يستفيد المشروع من مبادرة “قطن من أجل الحياة”، وهي مبادرة المسؤولية الاجتماعية للشركات من قبل شركة فيلمار للنسيج.

وقالت الدكتورة شرين خلاف، رئيس مجلس المشروعات التنموية بوزارة التجارة والصناعة: “نحن سعداء بإنضمام مصر لبرنامج مبادرة قطن افضل، وهو برنامج يهدف لإستدامة إجتماعية وبيئية وإقتصادية في سلسلة إنتاج القطن، والاستدامه فى الوقت الحالي هي امر لابد منه إستجابة لمتطلبات الاسواق العالميه. انطلاقا من برنامج مبادرة قطن افضل، واعتماداً علي تغيرات السوق وبمشاركه الجهات ذات الصلة، سوف نعمل علي تعزيز وتشجيع تصدير القطن المصري حتى يسترجع الذهب الابيض مكانته في الاسواق العالميه“.

وأضاف ريكاردو سافيليانو، مدير مشروع القطن المصرى ” أن المشروع يهدف إلى تطبيق نظام مبادرة قطن أفضل في مصر من أجل تَقدُّم صناعة القطن المصري بطريقة مستدامة. وكما نهتم بالمزارعين والبيئه، تقوم منظمة الامم المتحده للتنميه الصناعيه من خلال هذا البرنامج بالتنسيق مع الجهات ذات الصلة بقطاع القطن المصرى وتجميع كافة الجهود المشتركة لدعم الاقتصاد المصري.”

واحتفالًا بمبادرة التعاون الناجحة، قال ألان مكلاي، رئيس مجلس ادارة مبادرة قطن افضل: “أحب ان اشكر وأهنيء جميع الجهات علي مجهوداتهم خلال مرحلة التحضير. كما أتطلع الي تطبيق نظام مبادرة قطن افضل في مصر مع استمرار عملية بناء القدرات والتدريب بالتعاون مع الجهات ذات الصلة فى قطاع القطن، أملًا مشاركة جميع مزارعى القطن في مصر في الوقت المناسب.”

ويؤكد المشروع استمرارية التدريبات للمساعده علي تطبيق نظام مبادرة قطن افضل للمزارعين المصريين وأصحاب الحيازات الصغيره لتغطيه المتطلبات الاساسيه لموسم الزراعة القادم والتوعيه بقيم ومبادئ مبادرة قطن أفضل لزراعه قطن أكثر استدامة. وفى ظل ظروف جائحة كرونا عالميا، وتأكيداً لسلامة المزارعين وعمال الزراعة، سوف نعتمد فى مواصلة عملية بناء القدرات بالتدريب عن بعد عبر شبكة الانترنت بدلا من التواصل البشري المباشر، إحتراما للاجراءات الاحترازيه التى وضعتها الحكومه المصرية.

وأشار الدكتور هشام مسعد، مدير معهد بحوث القطن، الجهة الداعمة لتطبيق برنامج قطن افضل في مصر، الي ان معهد بحوث القطن يملك خطة تهدف لتطوير صناعت القطن في مصر. الخطة تركز علي مزارع القطن كركيزه أساسية في سلسله قيمه القطن، وأيضاً تنميه الظروف والبيئة المحيطه. أضاف ايضاً أن فى السنه الماضية عمل معهد بحوث القطن كمركز للمزارعين وساهم فى نشر افضل ممارسات الانتاج، التقليل من استخدام المياه، المبيدات والاسمده، كما ساهم فى خفض التأثير البيئي. المعهد في تواصل دائم مع فريق منظمه الامم المتحده للتنميه الصناعيه (اليونيدو) و مبادره فطن افضل لبدء تطبيق نظام مبادرة قطن افضل في مصر.

وقال “مسعد”: يعطي معهد القطن الأولوية للمساعده والتعاون مع فريق منظمة الامم المتحده للتنميه الصناعيه (اليونيدو) ومبادرة قطن افضل لبدء تطبيق نظام قطن افضل في مصر حتي تغطيه جميع مناطق إنتتاج القطن في مصر بنظام “مبادرة قطن أفضل” والتوسع في الخريطه الاقليميه لاحقا.”.

وقال الدكتور فليشتى لونجوباردي، رئيس الوكالة الإيطالية للتعاون الإنمائى في مصر، المنظمة الممولة للمشروع، “هو التزام طويل الأمد علي مساعدة الزراعة المصرية، أخذ التعاون الايطالي زمام المبادرة في تعزيز سلسلة القيمة لإنتاج القطن في البلاد. أنا واثق أن التعاون المصري مع مبادرة قطن أفضل ليس فقط سوف يساعد في تحسين الظروف الاقتصادية والاجتماعية للمزارعين المصريين بل سوف تدفع القطاع الي مستفبل ناجح.

وسلط الرئيس التنفيذي لشركة فيلمار ماركو مارزولي الضوء علي أهمية التعاون مع القطاع الخاص، قال “تفتخر شركة فيلمار بكونها جزءاً من هذا الإنجاز العظيم. وسنواصل العمل على دعم تطبيق مبادرة قطن افضل في مصر والعالم من خلال قيامنا بشراء احتياجات مصانعنا من أقطان “قطن افضل” وزيادة وعي عملائنا باستدامة القطن.”

وحول أهمية هذه المبادرة لمصر، قال الدكتور هشام مسعد مدير معهد القطن إن مبادرة قطن أفضل بدأت من الموسم الماضى وهى مبادرة دولية ومقر المنظمة فى جنيف ولندن وعدد الدول المشتركة بها ٢١ دولة منها “الصين، أمريكا، تركيا ، باكستان، موزمبيق، وعدد المزارعين ٢ مليون تنتج ٥.١ مليون طن وتمثل ١٩ ٪ من حجم الإنتاج العالمى.

ويرعى تلك المبادرة ماركات عالمية وهي فى توسع مستمر وأهميتها لمصر أنها تفتح مجال موازى للطريق العادى للتصدير لأن تلك الماركات تشترط إنتاج القطن تحت مبادي تلك المبادرة كما أن أكبر شركتين فى مصر النيل الحديثة وألكان لتجارة الأقطان سجلوا فيها رسميا سعيا لانتاج قطن فى إطار هذه المبادرة.

شارك رابط الموضوع
منال عبد الحميد
منال عبد الحميد

د/منال عبد الحميد رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير لمجلة المصدرون.