تصنيع وحدة “معالجة الصرف الصناعي” لخط إنتاج الألواح الشمسية بالمعمل المصري الصيني للطاقة المتجددة

أخبار الإقتصاد الصناعة الطاقة الكهرباء علوم و تكنولوجيا محلية

وقع محمود صقر، رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا في مصر، مع محمد هاشم، رئيس المركز القومي للبحوث ومحمد زهران، رئيس الهيئة القومية للاستشعار من بعد وعلوم الفضاء اتفاقية تعاون مشترك لتصنيع وحدة معالجة الصرف الصناعي، لخط إنتاج الألواح الشمسية بالمعمل المصري الصيني للطاقة المتجددة في محافظة سوهاج.

وتأتي هذه الإتفاقية في إطار خطة الاستدامة والحفاظ على البيئة التي وضعتها الأكاديمية لهذا المشروع الرائد والأول من نوعه.

وكلف محمد هاشم، رئيس المركز القومي للبحوث فريقا من خبراء المركز بإجراء تحليل المياه الناتجة من عمليات التصنيع وتصميم وحدة معالجة المخلفات الكيماوية المناسبة بخبرات وطنية.

وتم رفع تقرير بذلك إلى إدارة الأكاديمية، والتي وافقت فورا على التصنيع المحلي وتوفير كافة التكاليف التي كانت تصرف لنقل هذه المخلفات من سوهاج إلى المدفن المخصص بالإسكندرية للتخلص الآمن منها بمعرفة إحدى شركات القطاع الخاص.

وأشار محمد زهران، رئيس الهيئة القومية للاستشعار من بعد وعلوم الفضاء والباحث الرئيسي للمشروع، إلى أن وحدة معالجة الصرف الصناعي تعتبر خطوة من مجموعة من المقترحات لتحقيق الاستدامة والتشغيل الاقتصادي والتي تشمل توفير وحدة لتوليد النيتروجين السائل بدرجة نقاوة تصل إلي 99.999 بالمائة، كما يشمل وحدة لاستخراج المياه من باطن الأرض تعمل بالطاقة الشمسية.

ومن جانبه، أوضح محمود صقر، أن هذا المعمل هو الأول من نوعه كمركز للبحوث والتطوير والابتكار في مجال تصنيع الخلايا الكهروضوئية والألواح الشمسية وتطوير صناعة الطاقة الشمسية وزيادة كفاءتها على المستوى القومي والإقليمي.

وأضاف، أن الأكاديمية تخطط أن تكون هذه الجزيرة مقرا إقليميا للبحوث والتطوير والابتكار في مجال الطاقة الجديدة والمتجددة، وواحة للعلوم لخدمة محافظات جنوب الوادي، مشيرا إلى أنها أول محطة بحثية في مبادرة طريق الحرير في مصر.

شارك رابط الموضوع
منال عبد الحميد
منال عبد الحميد

د/منال عبد الحميد رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير لمجلة المصدرون.