زيارة وزيرة التضامن ببورسعيد.. “القباج” تتفقد مركز “العزيمة” لتأهيل مرضى الإدمان

أخبار الإقتصاد الصحة والسكان تقارير محلية

تؤكد: يخدم 6000 شخص سنويا مجانا

زارت الدكتورة نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعى ورئيس مجلس إدارة صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطى، بمرافقة اللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد، وبحضور عمرو عثمان مساعد وزيرة التضامن ومدير صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطى، مركز العزيمة لتأهيل مرضى الإدمان بمدينة بور فؤاد وهو أحد المراكز العلاجية الثلاثة الذى افتتحها رئيس الجمهورية مؤخرا بمحافظات “بورسعيد والبحر الأحمر ومطروح”، لخدمة ما يقرب من “35 ألف” مريض إدمان سنوياً من أبناء هذه المحافظات والمحافظات المجاورة حيث قامت الوزيرة لتفقد العديد من المشروعات التابعة للوزارة.

وصرحت الدكتورة نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعى ورئيس مجلس إدارة صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطى، بأن اهتمام القيادة السياسية بقضية مكافحة التعاطى والإدمان كأحد القضايا التى تمثل خطراً يهدد شبابنا يلقى على عاتقنا بمزيد من المسئوليات للمواجهة الحاسمة والجادة والمتكاملة لقضية المخدرات، وهى المواجهة التى نحرص أن تكون مستندة على البحث العلمى الرصين، وتصل نسبة تعاطى المخدرات بالمحافظة بين الفئة العمرية من 12 إلى 16 سنة إلى 4% وفقاً لبيانات المسح القومى الشامل عن مشكلة المخدرات 2020.

وأضافت “القباج” أنه تردد على خدمة الخط الساخن لصندوق مكافحة وعلاج الإدمان (2600) مريض إدمان من أبناء المحافظة خلال عام 2020، 75% منهم فى الفئة العمرية من 18 إلى 30 عاما وهى مرحلة الشباب وبدء العمل والإنتاج، كما تم إجراء كشف المخدرات على (6935) موظفا بالجهاز الإدارى لمحافظة بورسعيد خلال عام 2020 وتشير البيانات سالفة الذكر إلى الأهمية القصوى لمركز العزيمة لتأهيل مرضى الإدمان لخدمة أبناء المحافظة ممن وقعوا فى مرض الإدمان، كذلك تؤكد هذه البيانات على الأهمية البالغة لأنشطة الوقاية، ولقد قامت وزارة التضامن الاجتماعى ممثلة فى صندوق مكافحة وعلاج الإدمان خلال عام 2020 بتنفيذ برامج التوعية بمشكلة المخدرات، واستفاد منها 10 آلاف طالب وطالبة داخل (130) مدرسة، و(3000) شاب داخل (14) مركز شباب ونادى بالإضافة إلى توعية (2500) عامل بقضية المخدرات داخل المصانع والشركات الكبرى، كما تم تنفيذ سلسلة من ورش العمل والندوات بالتعاون مع مركز النيل للإعلام تستهدف الأسرة وتوعيتهم بأساليب وقاية أبنائهم، ومحددات الاكتشاف المبكر واستفاد منها ما يقرب من (10 آلاف) مشارك.

ووجهت الوزيرة بتكثيف برامج التوعية والحماية من المخدرات داخل المناطق السكنية الحديثة “بديلة العشوائيات” بالمحافظة وأن تكون البداية بمساكن الأمل التى تفقدتها اليوم، كما وجهت الوزيرة التحية والتقدير للعاملين بصندوق مكافحة الإدمان وبمركز العزيمة متابعة: “أقول لكم أمامكم مسئولية كبيرة أثق أنكم أهل لها لخدمة أبنائنا مرضى الإدمان بمحافظة بورسعيد الباسلة التى يمثل تاريخها رمز للكفاح الوطنى، وأثق تماماً أن هذه المحافظة التى نجحت عبر تاريخها فى صد العدوان الغاشم عن الشعب المصرى قادرة على صد عدوان المخدرات الذى يمثل أحد أكبر المخاطر التى تحدق بشبابنا”.

كما وجهت الوزيرة الشكر للمحافظ لاهتمامه ودعمه لمركز العزيمة لتأهيل مرضى الإدمان بالمحافظة وتسخيره لكافة الإمكانات ليخرج هذا المركز للنور بهذه الصورة اللائقة لخدمة أبناء محافظة بورسعيد ومحافظات القناة.

من جانبه أوضح عمرو عثمان مساعد وزيرة التضامن مدير صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطى أن مركز تأهيل مرضى الإدمان ببورفؤاد.

يعد أول مركز متخصص فى تأهيل مرضى الإدمان بمحافظة بورسعيد ويستفيد من خدماته محافظات “القناة – شمال سيناء، لافتا إلى أنه تم تجهيزه وتأثيثه ليكون مركز تأهيل لمرضى الإدمان بطاقة استيعابية تصل لـ(80) سريرا ويقدر عدد المستفيدين منه قرابة 6 آلاف سنوياً على مستوى العيادات الخارجية والحجز الداخلى.

وأضاف “عثمان” أن المركز يضم “صالة جيم – وورشة تدريب لتعليم المتعافين على المهن الحرفية التى يحتاجها سوف العمل، مكتبة، مسرح، قاعات تدريب، أنشطة رياضية، تنس طاولة – بلياردو – قاعة كمبيوتر – أنشطة فنية”.

وتفقدت “القباج” مبنى التأهيل بالمركز ويتضمن صالات ألعاب رياضية وملعب كرة قدم ” خماسي” وتأهيل بدنى كما يتضمن ورش تدريب مهنى، “ورش صيانة الكهرباء والنحت وصيانة الحمول”، كما اطلعت على أعمال بعض المتعافين خلال فترة التشغيل التجريبى للمركز، حيث قام أحد المتعافين ممن استفادوا من الخدمات العلاجية بتصميم ماكيت للمركز داخل ورشة التدريب المهنى، وذلك خلال فترة التشغيل التدريبى كما حرص المتعافين على التقاط الصورة التذكارية مع الوزيرة.

شارك رابط الموضوع
منال عبد الحميد
منال عبد الحميد

د/منال عبد الحميد رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير لمجلة المصدرون.