يرى اتحاد شركات التأمين بمصر يرى أن كورونا تحدي جديد لشركات التأمين وفرصة في نفس الوقت لتطوير وتقديم منتجات

أخبار محلية

21 يناير2020 في الصين، أصبح مرض فيروس كورونا (COVID-19) حدثًا رسميا معلناً

قال اتحاد شركات التأمين بمصر، إنه بعد انتشار مرض سارس في الصين في نوفمبر 2002 ، بدأت بعض شركات التأمين في إضافة الوباء إلى وثائقها من ضمن استثناءات الوثيقة.

بدأت بعض شركات التأمين في إضافة الوباء إلى وثائقها من ضمن استثناءات الوثيقة

وأضاف الاتحاد في نشرة دورية، صدرت اليوم الأحد، أنه في 21 يناير2020 في الصين، أصبح مرض فيروس كورونا (COVID-19) حدثًا رسميا معلناً، مع العلم انه قد يتم تغطية الأشخاص الذين اشتروا وثيقة تأمين السفر قبل أن يصبح الفيروس “حدثًا معروفًا” وتشمل وثيقتهم تغطية المصاريف الطبية التي تنشأ عن الإصابة بالفيروس في الخارج، بل وربما يتم تغطية نفقات إلغاء رحلاتهم.

وأوضح الاتحاد، أنه في حالة إلغاء رحلة في آسيا على متن سفينة بسبب” تفشى فيروس كورونا المميت بالقرب من الصين”، فهل هذا السبب مغطى تحت مظلة وثيقة التأمين؟ هل يمكن الحصول على المبلغ كامل إذا تم إلغاء الرحلة؟

الجواب السريع: ربما لا.

ونقلت النشرة عن كوري سوبزيك نائب رئيس تطوير الأعمال في شركة Arch RoamRight، وهي شركة تأمين سفر مقرها أوماها: “لا توفر معظم وثائق تأمين السفر تغطية للأوبئة مثل فيروس كورونا”.

ولكن هناك إجابة أطول على السؤال: هل يغطي تأمين السفر فيروس كورونا؟ الجواب نعم ولكن في ظل ظروف محدودة معينة.

من جانبه قال براد ستريف المتحدث باسم (Travelex Insurance Services ) بأنه في قارة اسيا اذا اصبت بالفيروس وكان لديك بوليصة تأمين نمطية  فقد تشمل وثيقة التأمين تغطية الفيروس وأيضا اذا كنت تخطط للسفر إلى الصين أو المناطق المحيطة ومرضت خلال رحلتك تغطى الوثيقة المصاريف الطبية الطارئة والإخلاء الطبي. 

وأضاف أن الخوف من العدوى ليس سببا لقبول شركة التأمين للإلغاء، إذا كنت ترغب ببساطة في إلغاء رحلتك لأنك تخشى من احتمال مرضك، فمن المحتمل ألا تغطيك الوثيقة النمطية.

ونقلت النشرة أيضا عن عن بيث جودلين رئيس (Aon Affinity Travel Practice)، إنه يوجد ” وثيقة إلغاء لأى سبب من الأسباب cancel for any reason” policy” والتي تقدم التغطية خوفا من حدوث خطر محتمل وحينئذ يمكنها تغطية الغاء الرحلة بسبب الخوف من انتشار فيروس كورونا.

وأوضحت: “تعد هذه الوثيقة أعلى سعرا من الوثائق النمطية. فعادة ما تكون هذه الوثيقة تكلفتها 10 بالمائة من سعر الرحلة مقارنة بحوالي 4 إلى 6 بالمائة للوثيقة النمطية.

في حالة الغاء رحلة بحرية بسبب فيروس كورونا

قد يمكنك استرداد جزء (عادةً من 50 بالمائة إلى 75بالمائة) من تكلفة الرحلة المؤمنة المدفوعة مسبقًا إذا ألغت شركة الرحلات البحرية الرحلة قبل المغادرة وبشروط معينة مثل ابلاغ شركة التأمين قبل موعد انطلاق الرحلة بيومين.

في حالة السفر على متن سفينة سياحية وحدثت حالة حجر صحي

أشار الاتحاد، إلى أنه قد تم مؤخرا إرساء سفينة سياحية بأكملها على سواحل روما وكان لا بد من عزلهم لأنهم اكتشفوا أن شخصين على متن السفينة مصابان بالإنفلونزا (وقد ظنوا أنه فيروس كورونا).

ووفقا لـTrip Insurance  تشمل التغطية الحجر الصحي والتأخير الكبير في السفر  بسبب الفيروس و في حالة وجود نفقات إضافية للعودة إلى المنزل بعد الحجر الصحي، فتأمين السفر سيغطى تلك المصاريف أيضا.

هل تغطي بوليصة التأمين على السفر الأجور الفائتة في العمل في حالة وجود الحجر الصحي لفترة طويلة على متن سفينة سياحية؟

أفاد الاتحاد في نشرته، بأنه لا توجد منتجات تأمين على السفر ستغطي أجورك الفائتة إذا كنت في حجر صحي في نهاية رحلة بحرية، ولكن سيغطي تأمين السفر الخسائر المالية في عطلتك (التي قد تحدث بسبب فقد حجز الفندق او الرحلات المسبقة الدفع أو التكلفة الإضافية للوصول إلى المنزل بسبب الحجر الصحي).Volume 0% 

ماذا لو لم يكن لديك تأمين سفر؟

إذا ألغت شركة الطيران الخاصة بك الرحلات الجوية وهو ما يحدث مع العديد من شركات الطيران في الوقت الحالي، فإن الكثير من الناس يتساءلون عما إذا كانت هذه الرحلات مغطاة. والجواب هو نعم.

وأشار الاتحاد في نشرته، إلى أن الكثير من شركات الطيران تقدم في المقابل عمليات استرداد أو إعادة جدولة الرحلات والكثير من الفنادق تفعل نفس الشيء وبذلك قد تكون قادرًا على استرداد جزء أو مبلغ الرحلة كاملا.

التأمين على انقطاع العمل (المعروف أيضًا باسم تأمين فقد دخل الأعمال)

يغطي هذا النوع بحسب اتحاد شركات التأمين بمصر، فقدان الدخل الذي تعاني منه الشركة بعد وقوع كارثة (على سبيل المثال حريق في مطعم. إذا كان صاحب المطعم لديه تأمين ضد انقطاع العمل، فسيتم تغطية خسارة الدخل أثناء إجراء الإصلاحات).

وأشارت نشرة الاتحاد، إلى أن العديد من الوثائق التي تغطى انقطاع العمل تغطى الأضرار الواقعة على ممتلكات العميل والتي أدت لتوقف أعماله وبالتالي أدت الى خسائر مادية والبعض الآخر يكون مبنى على الاضرار الواقعة على العميل بسبب أمر من الحكومة بوقف نشاط العميل. 

وفي ضوء عواقب فيروس كورونا، قامت سلسلة مطاعم ماكدونالدز بإغلاق 300 مطعم في الصين وقامت شركة ستاربكس بإغلاق 2000 مقهى والغت احدى شركات الطيران الامريكية الرحلات الجوية من وإلى الصين.

وقد ذكرت رويترز أن تفشي فيروس كورونا سيؤدي إلى خسارة قدرها 10.3 مليار دولار في العائد السياحي الصيني في الولايات المتحدة.

ونقلت النشرة عن جيل دالتون (العضو المنتدب لمجموعة Aon PLC للولايات المتحدة)، إن معظم الخسائر المتعلقة بسلسلة التوريد للشركات الأمريكية الناتجة عن فيروس كورونا في الغالب لن يتم تغطيتها بوثائق انقطاع الأعمال.

وبرر المسؤول الأمريكي، “يلزم ان يكون هناك ضرر مادى ومع ذلك يوجد بعض الوثائق التى تقدم تغطية محدودة جدا في حالة انقطاع العمل ولكن يجب أن يكون الفيروس في المنشأة المؤمنة وليس بالخارج”.

 على جانب آخر ذكر بيتر فالون (نائب الرئيس شركة Risk Strategies Co)، أنه قد تكون هناك تغطية لانقطاع الأعمال ولكن تكون بتغطية إضافية على الوثيقة تشمل تغطية انقطاع الأعمال بسبب أمراض سارية أو معدية.

وفي ضوء تقديم حلول لانقطاع الأعمال الناتج عن فيروس كورونا بادرت إحدى شركات التأمين بولاية نيو جيرسي بتقديم مقترحات لتوفير تغطية محدودة لانقطاع الأعمال بسبب بعض الإجراءات التي اتخذتها السلطات المدنية بوقف بعض الأعمال لتجنب الإصابة بفيروس كورونا، أو للحد من انتشاره.

ويرى اتحاد شركات التأمين بمصر، أنه تحدي جديد لشركات التأمين وفرصة في نفس الوقت لتطوير وتقديم منتجات.

شارك رابط الموضوع