ظهور أثرياء الأزمات وهم التجار الجشعون الذين استغلوا أزمة كورونا ورفعوا أسعار بضائعهم بنسب تتراوح بين «50٪ و100٪».

أخبار الإقتصاد التجارة تقارير عالمية

تجار جشعون يستغلون كورونا ويرفعون الأسعار 100٪

فى أعقاب الحرب العالمية الثانية ظهر فى مصر طبقة جديدة من الأثرياء اصطلح الجميع على تسميتهم «أغنياء الحرب»، وكون هؤلاء ثروات ضخمة بسبب الحرب، وتحديداً بسبب التجارة فى مخلفات الحرب، وبسبب استغلال أزمات الأغذية التى صاحبت سنوات الحرب.

وفى هذه الأيام تشهد مصر نوعاً جديداً من أثرياء الأزمات وهم التجار الجشعون الذين استغلوا أزمة كورونا ورفعوا أسعار بضائعهم بنسب تتراوح بين «50٪ و100٪».

فلم تكد أخبار الكورونا تنتشر حتى هرع الناس إلى الأسواق لشراء كل ما يستطيعون، وأمام زحف الناس على المتاجر والمولات ومحلات الخضار والفاكهة بدأ بعض التجار فى ممارسة لعبتهم المفضلة وهى استغلال هذه الظروف لرفع الأسعار وجنى المزيد من الأرباح الحرام، وعلى الرغم تصريحات معلنة وواضحة لرئيس الوزراء مصطفى مدبولى أكد فيها أن الحكومة ستضرب بقبضة حديدية على يد كل من يستغل الأزمة فإن تجار الأزمة لم يرتدعوا وواصلوا رفع الأسعار خلال اليومين الماضيين ومع تصاعد الإجراءات الاحترازية وتنامى مشاعر القلق والخوف لدى المواطنين بدأ التجار يلعبون على المكشوف ويتحججون بنقص الإمدادات من جانب المصانع والمزارع.

وهكذا لم يتوقف الارتفاع الجنونى على أسعار الكمامات والمطهرات والمناديل الورقية وغيرها وامتد ارتفاع الأسعار ليشمل كل شىء تقريباً فى الأسواق المحلى والمستورد.. السطور القادمة هنا جولة لـ«الوفد» فى عدد من الأسواق ترصد خلالها التغيرات الكثيرة فى أسعار معظم السلع وهى التغيرات التى تصب أرباحاً حرامًا فى جيوب تجار الأزمة.

زيادة عدد الحالات المصابة بفيروس كورونا فى مصر تسببت فى زيادة إقبال المواطنين على كميات كبيرة من السلع وتخزينها تحسباً لما قد تخفيه الأيام القادمة وتستدعيه مجريات الأمور.. ما دفع التجار إلى رفع أسعار بعض السلع بنسب تتراوح ما بين الـ«50٪» والـ«100٪» لا فرق فى ذلك ما بين الخضار والفاكهة والمعقمات والكمامات، فأسعار جميع المطهرات والمعقمات إن وجدت فقد تسبب التجار والموزعون فى ارتفاع أسعارها بنسب كبيرة، فارتفع سعر محلول الكحول من «45 جنيهاً» قبل الأزمة لأكثر من «200 جنيه» مع اختفائه من المنافذ الشرعية كالصيدليات، وبيعه فى الأسواق السوداء، كما ارتفعت أسعار الكمامات من جنيه واحد و«4 و5 جنيهات» إلى نحو «30 و40 جنيهاً»، بل وصل الفجور مداه ببيع الكمامة الواحدة من بعض الماركات لـ(1) «125 جنيهً» فى كبرى سلاسل الصيدليات الشهيرة جداً والتى يملكها ويديرها أحد كبار مسئولى الصيدلة بالغرف التجارية، استغلال من قبل البائعين والتجار لكل شىء ولجميع أنواع السلع الغذائية وغيرها.. استغلال تفضحه أسواق الجملة للخضار والفاكهة أيضًا والتى شهدت زيادة فى الأسعار غير مبررة نتيجة استغلال معظم التجار لأزمة الكورونا كسابق عهدهم فى أزمات مضت، المهم تحقيقهم لأعلى هامش ربح دون النظر إلى المواطنين أو إلى أن ما يفعلون حرام شرعاً.. فوجدنا نماذج متعددة ومبالغًا فيها للأسعار ما بين أسواق الجملة وغيرها، فبينما يباع الخيار بـ«3» و3.50 جنيهات للكيلو فى سوق العبور نجده يسجل ما بين «8 و12 جنيهاً» فى مختلف أسواق محافظتى القاهرة والجيزة، وما بين محلات السوبر ماركتالمختلفة وعند البائعين السريحة، كذلك الفلفل الرومى ما بين «8 و9 جنيهات» فى العبور، بينما يباع عند تجار التجزئة ما بين «18 و20 جنيهاً»، والطماطم بـ«5 و6جنيهات»، والليمون ما بين «12 و14 جنيهاً» بعد «8 جنيهات» قبل الإجراءات الاحترازية الأخيرة لكورونا، كذلك البصل يباع ما بين «9 و10 جنيهات»، والكوسة ما بين «7 و10 جنيهات»، والباذنجان الأبيض ما بين «15 و20» جنيهاً بعد 5 و6 جنيهات، والبطاطس بـ«6 و7 جنيهات» بعد «3 و4 جنيهات»، وكذلك الباذنجان الرومى وصل سعر الكيلو لما بين «7 و9 جنيهات» بعد ما كان يباع ما بين «3 و5 جنيهات»، والبسلة ما بين «14 و16 جنيها» بعد «10 و12 جنيهات»، والفاصوليا بـ«13 جنيهاً للكيلو» بعد «10 و12 جنيها»، ومن الخضار للفاكهة فحدث ولا حرج، فقد شهدت أسعار اليوسفى والبرتقال قفزات سعرية غير مسبوقة فى مثل هذا التوقيت، ومع قرب انقضاء فصل الشتاء.. حيث يباع كيلو البرتقال ما بين«10 و15 جنيهات» بعد «5 و7 جنيهات»، واليوسفى وصل لـ«8 و10 جنيهات» بعد «5 و7 جنيهات»، كذلك الفراولة وكل من يتسم بارتفاع نسب فيتامين «C» ارتفعت أسعارها، فكيلو الفراولة يباع ما بين «12 و15 جنيها» بعد «8 و10 جنيهات»، والعنب سعر الكيلو بـ«50 جنيهاً بعد 15 و18 جنيهاً»، والموز ما بين «8 و12 جنيها» بعد «8 جنيهات»، والبلح الأسود والرملى ما بين «15 و17 جنيها» حتى الفول وصل ما بين «10 و15 جنيهاً» بعد «8 جنيهات».

< جميع منتجات الألبان والزيوت والسمن تحركت أسعارها وبدون سبب معلن، ورغم الخصومات الوهمية التى تعلن عنها داخل محلات الهيبر وغيرها فالجبن الأبيض بمختلف أنواعه زاد ما بين «50 و150 قرشاً» للكيلو، والزبدة الصفراء زادت ما بين «10 و15 جنيها» لتباع ما بين «33 و35 جنيها» فى كبرى محلات السوبر ماركت وخلال «24 ساعة» فقط قفزت الى «45 جنيهاً» لنفس الغالب وغيره كثير وكثير، كل ذلك مع خفض الأوزان لكل السلع ورفع أسعارها، فالزيوت هناك أنواع منها ما بين «5 و4 جنيهات» زيادة على العبوة الواحدة، كذلك الحلوى وأنواع عديدة من البسكويتات والصلصلة والمعلبات حتى الألبان ارتفعت ما بين «50 و100 قرش» لزيادة العبوة ودون أن يجمعها وكورونا أى علاقة.

< واستكمالاً تجولاتنا على الأسواق.. رصدنا أسعار بعض محلات الأسماك والدواجن والتى ارتفعت هى الأخرى وبدون مبرر، ورغم توافر كميات كبيرة من الأنواع المختلفة من الأسماك أو الطيور، حيث يتراوح سعر الدجاج البلدى والأحمر ما بين «42 و45 جنيهاً» للكيلو بعد «36 و38 جنيهاً للكيلو»، والوراك ما بين «35 و37 جنيهاً» للكيلو بعد «26

شارك رابط الموضوع