مصر وجهةً للشركات الناشئة المبتكرة في قطاع التكنولوجيا مثل “كفو” التي تتطلع إلى المساهمة في الاقتصاد المصري المزدهر.

أخبار الإقتصاد البترول والغاز عالمية

قال الرئيس التنفيذي شركة “كفو” الإماراتية للتكنولوجيا الناشئة، إن عمليات شركته لم تتأثر بانتشار فيروس “كورونا”.

وأوضح راشد الغرير في مقابلة عبر البريد الإلكتروني: أن شركته تثق في قدرة حكومة دولة الإمارات وسلطنة عمان ومصر على مجابهة هذا التحدي وإدارة الموقف بما يحافظ على مصالح جميع الشركات المحلية.

وانتشر فيروس كورونا منذ نهاية العام الماضي وبلغ عدد المصابين عالمياً حتى الآن أكثر من 305 آلاف مصاب ومع تفشيه اتخذت عدة دول كبرى عالمية إجراءات احترازية وأطلقت حزم تحفيزية لتفادي الآثار السلبية له على الوضع الاقتصادي.

وأُطلق في دبي مطلع العام الماضي تطبيق “CAFU” لخدمة توصيل الوقود، الذي يتيح للمستخدمين التسجيل فيه وتحديد مواقع مركباتهم للتزود بالوقود حيثما كانوا خلال ساعة واحدة فقط.

وفي مطلع العام الجاري، أعلنت “كفو”، عن الدخول في اتفاقية مشتركة مع شركة المها لتسويق المنتجات النفطية بهدف تقديم خدماتها للعملاء في سلطنة عمان.

وفي مصر، وقعت الهيئة المصرية العامة للبترول، في فبراير شباط الماضي مذكرة تفاهم، مع شركة “كفو”، لتبدأ الشركة بموجبها توفير الدعم وفق القوانين التنظيمية المصرية وانطلاق عملياتها على مستوى الجمهورية.

ولفت راشد الغرير إلى أن شركته التي أطلقت أول تطبيق ذكي لتوصيل الوقود بحسب الطلب في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، رصدت خطة مبدئية بحجم استثمار يتجاوز 27 مليون دولار أمريكي للتوسع الخارجي. مبيناً أنهم يدرسون فرص للتوسع خارج الدولة، بما في ذلك السوق المصري.

وأوضح أن شركته دخلت في شراكة مع وزارة البترول والثروة المعدنية والهيئة المصرية العامة للبترول وتأمل في انطلاق عملياتها خلال الأشهر المقبلة، مشيراً إلى أن شركته ترى فرصةً كبيرة في السوق المصري وتتوقع أن يكون لديها استثمارات كبيرة هناك.

وأكد أن دخول السوق المصري يعد أمراً مهماً بالنسبة لنا كشركة، فهو واحد من أكبر الأسواق على مستوى منطقة الشرق الأوسط من ناحية عدد السكان الشباب الذين يستخدمون الإنترنت والتكنولوجيا بشكل كبير. 

وعلاوةً على ذلك، أشار إلى أن أصبحت مصر وجهةً للشركات الناشئة المبتكرة في قطاع التكنولوجيا مثل “كفو” التي تتطلع إلى المساهمة في الاقتصاد المصري المزدهر. 

وأكد أن شركته لديها خطط توسع طموحة لما لا يقل عن 6 أسواق جديدة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا. ويقوم فريق التوسع العالمي لديها بتقييم الفرص والتحدث إلى أصحاب المصلحة من القطاعين العام والخاص لتحديد فرص التوسع. 

وأوضح أن “كفو” تعمل على التكيف مع أوضاع كل دولة تتوسع فيها. وتقوم بمراقبة مستويات العرض والطلب لنقدم خدماتنا دون تجاوز الأسعار الحالية لتزويد السيارات بالوقود في المحطات. لافتاً إلى أن شركته تضيف رسوم بسيطة نضيفها مقابل توصيل الوقود، ومع ذلك، يمكن تخفيض هذه الرسوم من خلال الاشتراك في العضوية الشهرية من “كفو”.

وأكد أن “كفو” تهدف إلى تقديم خدمات شاملة للعناية بالسيارات وصيانتها مع توفير الراحة للسائقين. ويعد تطبيقها أول تطبيق من نوعه على مستوى المنطقة يقدم خدمات متكاملة للعناية بالسيارات. 

وحتى اليوم، قامت أكثر من 180 شاحنة خضعت لاختبارات السلامة، بتوصيل أكثر من مليون شحنة من الوقود عالي الجودة بأسعار السوق للعملاء في دولة الإمارات، وسيكون ذلك متاحاً قريباً في مصر.

وعن كيفية تحقيق الأرباح رغم فروق أسعار الوقود بين الدول، أوضح راشد الغرير “نحن الآن بصدد بناء منصة خدمات جديدة كلياً، ومثل أي شركة ناشئة، نبحث عن الاستثمارات الكبيرة قبل أن نتمكن من تحقيق الربح. 

شارك رابط الموضوع
منال عبد الحميد
منال عبد الحميد

د/منال عبد الحميد رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير لمجلة المصدرون.