رئيس مجلس الوزراء المصري”إن قطاع السياحة الأكثر تضرراً من تداعيات فيروس “كورونا المستجد”

أخبار الآثار الإقتصاد السياحة عالمية

وأكد مصطفى مدبولي، في بيان صادر اليوم الأحد، أن الدولة تعمل حالياً على تخفيف الأعباء عن كاهل القطاع السياحي” المهم”، ومراعاة العاملين به.

 
جاء ذلك خلال اجتماع عقده رئيس مجلس الوزراء المصري، لمتابعة  التداعيات الاقتصادية على قطاع السياحة بعد ظهور فيروس “كورونا المستجد”، بحضور خالد العناني وزير السياحة والآثار، وأحمد الوصيف رئيس اتحاد الغرف السياحية، وحسام الشاعر رئيس غرفة الشركات السياحية.

وشدد رئيس الوزراء، على حرص الدولة بكافة أجهزتها على التعامل الفوري مع أي تداعيات لظهور فيروس “كورونا المستجد”، وما يتبع ذلك من آثار سلبية على عدد من القطاعات.

وخلال الاجتماع، قدم وزير السياحة والآثار عرضاً حول التعامل مع التداعيات والآثار الاقتصادية لظهور فيروس “كورونا المستجد”، مشيراً فى بداية العرض إلى مجموعة الإجراءات التي قام بها الاتحاد المصري للغرف السياحية والغرف التابعة له.

العاملين في المنشآت الفندقية

قال وزير السياحة، إنه تم التأكيد على الإلتزام بالإستمرار في دفع الرواتب للعاملين والتكفل بإقاماتهم، إلى جانب التبرع لشراء عدد 160 ألف وحدة لإجراء الفحص الطبي السريع للعاملين في القطاع السياحي، وتخفيض التواجد اليومي للعمالة الموجودة في فنادق القاهرة والجيزة بنسبة 50 بالمائة.

إجراءات تعقيم المنشآت الفندقية والسياحية

أوضح أنه تم التعاقد مع شركتين عالميتين متخصصتين في مجال الصحة والسلامة بغرض المرور على كافة المنشآت الفندقية على مستوى الجمهورية، بما يضمن تطبيق خطوات التعقيم الصحيحة في الفنادق وضمان فاعليتها، وكذلك إعداد الإجراءات والقوائم المرجعية الخاصة بعمليات التعقيم في المنشآت الفندقية، وإجراء نماذج محاكاة للتعامل مع انتشار العدوى في المنشآت الفندقية.

ونوه أيضاً إلى الإجراءات التوعوية الصحية التي تم إتاحتها لمختلف العاملين في الفنادق، بما يضمن نشر هذه المعلومات الصحية على نطاق واسع للعاملين فى مجال السياحة، هذا إلى جانب قيام الاتحاد بالتواصل مع بيت الخبرة العالمى للاتفاق على إعداد إستراتيجية طويلة المدى لتطوير القطاع السياحى.

وتناول العرض نماذج للإجراءات التي اتخذتها بعض الدول بشأن التعامل مع التداعيات والآثار السلبية لظهور فيروس “كورونا المستجد”، وخاصة على قطاع السياحة والعاملين به، وما هو مقترح من جانب وزارة السياحة والآثار للتعامل مع هذه التداعيات على المستوى المحلى.

شارك رابط الموضوع