هولندا إتلاف ملايين الزهور في ذروة الموسم، بعد تراجع الطلب عليها

أخبار الإقتصاد عالمية

وتعتبر هولندا خامس أكبر اقتصاد في منطقة اليورو، ومن المتوقع أن يتباطأ نموها الاقتصادي من 1.7 إلى 1.4 في 2020، بحسب تصريحات حكومية رسمية نقلتها “رويترز”.

أضطر مزارعون في هولندا إلى إتلاف ملايين الزهور في ذروة الموسم، بعد تراجع الطلب عليها؛  إثر تفشي فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد-19).

وقالت شركة إنتاج الزهور في هولندا “رويال فلورا هولند”، إن ما بين 70% و80% من إجمالي إنتاج هولندا السنوي من الزهور سيتم إتلافه، بحسب وكالة “فرانس برس”.

وتأتي هولندا في مقدمة الدول المنتجة للزهور حول العالم، ويبلغ إنتاجها نحو أربعة ملايين زهرة من التيوليب فقط، يتم تصدير نصفها، بحسب وكالة “الأناضول”.

ويحتفل بـ”يوم التيوليب الوطني” في هولندا، في يناير من كل عام، وينظم فيه عدد من الفعاليات وتوزيع الزهور في ميادين البلاد.

وقالت رئيسة الجمعية الملكية لإنتاج بصيلات الزهور، بريسكا كلاين: “لم نر شيئًا كهذا من قبل، لم يعد هناك طلب على الزهور بسبب الأزمة التي أحدثها انتشار الفيروس”.

ويبدأ موسم حصاد الخزامى في هولندا من شهر يناير حتى شهري أبريل ومايو، بينما يعتبر شهر مارس ذروة الموسم لازدياد الطلب على الزهور في عيد الأم.

وقالت الجمعية إنها تشجع العملاء على “شراء الزهور بدلًا من ورق المراحيض”، في إشارة إلى هلع الشراء الذي رافق انتشار فيروس كورونا حول العالم.

وتعتبر هولندا خامس أكبر اقتصاد في منطقة اليورو، ومن المتوقع أن يتباطأ نموها الاقتصادي من 1.7 إلى 1.4 في 2020، بحسب تصريحات حكومية رسمية نقلتها “رويترز”.

وتسبب “كورونا” بتباطؤ النمو الاقتصادي العالمي  بنسبة 1.2% في الربع الأول من العام الجاري، وهي أقل نسبة فصلية على الإطلاق، بحسب تقرير نشرته وكالة “بلومبيرغ” العالمية.

وأشار التقرير إلى إمكانية خسارة الاقتصاد العالمي 2.7 تريليون دولار، بسبب تفشي فيروس “كورونا المستجد”، وهو ما يساوي حجم الناتج المحلي الإجمالي للمملكة المتحدة.

شارك رابط الموضوع