رأس المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية اجتماع الجمعية العامة لشركة بتروجت لاعتماد نتائج الأعمال لعام 2019

أخبار البترول والغاز عالمية

عبر تقنية “فيديو كونفرانس” video conference في إطار الإجراءات الوقائية والاحترازية لمواجهة فيروس كورونا،

ن الشركة نفذت استراتيجية عمل مرنة وطموحة، تضمنت في مقدمة أولوياتها المشاركة الفاعلة فى تنفيذ المشروعات القومية لوزارة البترول

أوضح المهندس وليد لطفي رئيس شركة بتروجت، أنها نجحت خلال عام 2019 فى ترسيخ تواجدها على المستويين المحلى والإقليمي، مؤكدة مكانتها كذراع تنفيذى لقطاع البترول المصرى داخل وخارج مصر، وذلك من خلال تبنيها سياسة جديدة لتنفيذ رؤية وزارة البترول الرامية الى تحقيق التنمية المستدامة للقطاع بشكل خاص، وبما يتماشى مع رؤية الدولة المصرية لتحقيق التنمية المستدامة 2030 بصفه عامة.

وأضاف أن الشركة نفذت استراتيجية عمل مرنة وطموحة، تضمنت في مقدمة أولوياتها المشاركة الفاعلة فى تنفيذ المشروعات القومية لوزارة البترول، كما أتاحت تلك الاستراتيجية فتح مجالات عمل جديدة لمشاركة قطاع البترول ممثلًا في شركة بتروجت فى تنفيذ المشروعات القومية والتنموية للدولة المصرية، إضافة إلى تنفيذ المشروعات البترولية خارج مصر في عدة دول عربية.

وأوضح أن الشركة حققت خلال عام 2019 حجم تعاقدات غير مسبوق في تنفيذ المشروعات داخل مصر وخارجها بقيمة 46 مليار جنيه، وبزيادة نسبتها 15% عن عام 2018 ، لافتًا إلى أن حجم أعمالها من المشروعات الجارية خلال العام بلغ نحو 137 مشروعاً داخل وخارج مصر.

وأشار إلى أبرز المشروعات التي ساهمت في عمليات تنفيذها داخل مصر فى صناعة البترول والغاز ، ومنها مشروع المحطة البرية لتنمية حقل ظهر العملاق للغاز الطبيعى في مرحلتها لثانية، ومشروع المصرية للتكرير بمسطرد، إضافة إلى مشروعات مجمع إنتاج البنزين عالي الأوكتين بأسيوط، وتوسعات معمل تكرير ميدور بالإسكندرية، ومحطات حقول انتاج الغاز بغرب دلتا النيل وشمال الإسكندرية، ومستودعات سوميد وسونكر لتخزين البترول بالعين السخنة، فضلًا عن مساهمتها في العديد المشروعات القومية والتنموية لصالح الدولة في عدة مشروعات، منها مجمعي الأسمدة الفوسفاتية والأزوتية بالعين السخنة، ومشروعات أنفاق قناة السويس وازدواج نفق الشهيد أحمد حمدي 2، ومشروع إنشاء مدينة العلمين الجديدة، وتنفيذ أعمال الشبكة الخاصة بمحطة التبريد المركزي بالعاصمة الإدارية، وتطوير الطريق الدائري الأوسطي، وإعادة تأهيل رصيف الحاويات بميناء دمياط.

الشركة شاركت خلال العام في تنفيذ مشروعات بست دول عربية، هي السعودية والكويت والإمارات وسلطنة عمان والجزائر والعراق

مشيرًا إلى المشروعات الجارية بالمملكة لتوسعات محطة الحاوية، وإنشاء خطوط الحرد الجنوبية، وإزالة الكبريت، وخط الحاوية العثمانية، إضافة إلى مشروع محطة كهرباء الدقم بسلطنة عمان، وتطوير حقل روميثا بالإمارات.

ولفت “لطفي” إلى حرص الشركة على التواجد في الأسواق الإفريقية، حيث وقعت لأول مرة على اتفاقيات للعمل في تنفيذ المشروعات البترولية بدولة غينيا الاستوائية، وتدرس المشاركة في تنفيذ مشروعات بترولية وغازية في أنجولا وموزمبيق واوغندا.

ولفت رئيس الشركة إلى نجاحها في فتح مجالات عمل جديدة لها طبقًا لاستراتيجية الوزارة، لتطوير وتحديث قطاع البترول، حيث نجحت في اقتحام مجال تنفيذ المشروعات البيئية لمعالجة مياه الصرف الصناعي، ومشروعات تنفيذ وتشغيل تسهيلات الإنتاج المبكر للبترول والغاز.

وأكد “لطفي” أن العام 2019 شهد اهتمامًا بتنمية المهارات للعاملين بالشركة الذين يمثلون حجر الزاوية في تحقيق النجاحات وتنمية أعمالها، ونفذت العديد من الإجراءات الرامية لتحقيق هذا التوجه على مستوى كافة الوظائف بالشركة سواء الفنية أو الإدارية، فضلًا عن ترسيخ مفهومي “السلامة أولًا” و “بأعلى جودة” ووضعهما فى إطار الاولوية المطلقة لكافة انشطة الشركة.‎

وبحسب رئيس الشركة، شهد عام 2019 الاهتمام بتنفيذ العديد من الإجراءات التى تهدف إلى تطوير الآداء العام للشركة من خلال التحرك على العديد من المحاور، مثل التحول الرقمي لكافة إجراءات وعمليات الشركة، انطلاقًا من التوجه العام لوزارة البترول، إضافة إلى تنفيذ خطة متكاملة لتطبيق الحوكمة.

وأكد رئيس الشركة استكمال إجراءات تطوير بيئة العمل، من خلال رفع كفاءة معسكرات الإقامة للعاملين بالشركة، وإجراء توسعات تتناسب مع زيادة حجم أعمال الشركة، وتطوير ورش التصنيع ومصانع التغليف للمواسير من خلال إدخال آلات ومعدات حديثة ومتطورة، وإنشاء ورش جديدة متخصصة، وبالشكل الذي يساهم فى رفع كفاءة الآداء.


وأكد “الملا” خلال الاجتماع على المساهمة الفعالة لشركات تنفيذ المشروعات البترولية في تحقيق أهداف الاقتصاد القومي ووزارة البترول والثروة المعدنية، حيث تعد هذه الشركات الذراع التنفيذي للوزارة وصاحبة الدور الرئيسى في إنجاز كافة أعمال ومشروعات صناعة البترول والغاز المصرية بمعدلات عمل متميزة، وفقًا للتوقيتات الزمنية المطلوبة و اتباع اعلى معايير الجودة في التنفيذ.

ووجه الوزير بالاستمرار في تنمية أعمال هذه الشركات، ووضع الخطط والبرامج التي تسهم في فتح مجالات عمل وأنشطة جديدة لها داخل مصر وخارجها، مؤكدًا ضرورة إعطاء الأولوية لتطوير مهارات الكوادر البشرية وتدريبها، كما وجه بالتوسع في استخدام التكنولوجيا الحديثة في مجال تنفيذ المشروعات البترولية لتوفير الوقت وتقليل التكاليف، وهو ما يتواكب مع أهداف مشروع تطوير وتحديث قطاع البترول.

أوضح المهندس وليد لطفي رئيس شركة بتروجت، أنها نجحت خلال عام 2019 فى ترسيخ تواجدها على المستويين المحلى والإقليمي، مؤكدة مكانتها كذراع تنفيذى لقطاع البترول المصرى داخل وخارج مصر، وذلك من خلال تبنيها سياسة جديدة لتنفيذ رؤية وزارة البترول الرامية الى تحقيق التنمية المستدامة للقطاع بشكل خاص، وبما يتماشى مع رؤية الدولة المصرية لتحقيق التنمية المستدامة 2030 بصفه عامة.

وأضاف أن الشركة نفذت استراتيجية عمل مرنة وطموحة، تضمنت في مقدمة أولوياتها المشاركة الفاعلة فى تنفيذ المشروعات القومية لوزارة البترول، كما أتاحت تلك الاستراتيجية فتح مجالات عمل جديدة لمشاركة قطاع البترول ممثلًا في شركة بتروجت فى تنفيذ المشروعات القومية والتنموية للدولة المصرية، إضافة إلى تنفيذ المشروعات البترولية خارج مصر في عدة دول عربية.

وأوضح أن الشركة حققت خلال عام 2019 حجم تعاقدات غير مسبوق في تنفيذ المشروعات داخل مصر وخارجها بقيمة 46 مليار جنيه، وبزيادة نسبتها 15% عن عام 2018 ، لافتًا إلى أن حجم أعمالها من المشروعات الجارية خلال العام بلغ نحو 137 مشروعاً داخل وخارج مصر.

وأشار إلى أبرز المشروعات التي ساهمت في عمليات تنفيذها داخل مصر فى صناعة البترول والغاز ، ومنها مشروع المحطة البرية لتنمية حقل ظهر العملاق للغاز الطبيعى في مرحلتها لثانية، ومشروع المصرية للتكرير بمسطرد، إضافة إلى مشروعات مجمع إنتاج البنزين عالي الأوكتين بأسيوط، وتوسعات معمل تكرير ميدور بالإسكندرية، ومحطات حقول انتاج الغاز بغرب دلتا النيل وشمال الإسكندرية، ومستودعات سوميد وسونكر لتخزين البترول بالعين السخنة، فضلًا عن مساهمتها في العديد المشروعات القومية والتنموية لصالح الدولة في عدة مشروعات، منها مجمعي الأسمدة الفوسفاتية والأزوتية بالعين السخنة، ومشروعات أنفاق قناة السويس وازدواج نفق الشهيد أحمد حمدي 2، ومشروع إنشاء مدينة العلمين الجديدة، وتنفيذ أعمال الشبكة الخاصة بمحطة التبريد المركزي بالعاصمة الإدارية، وتطوير الطريق الدائري الأوسطي، وإعادة تأهيل رصيف الحاويات بميناء دمياط.

وأضاف أن الشركة شاركت خلال العام في تنفيذ مشروعات بست دول عربية، هي السعودية والكويت والإمارات وسلطنة عمان والجزائر والعراق، مشيرًا إلى المشروعات الجارية بالمملكة لتوسعات محطة الحاوية، وإنشاء خطوط الحرد الجنوبية، وإزالة الكبريت، وخط الحاوية العثمانية، إضافة إلى مشروع محطة كهرباء الدقم بسلطنة عمان، وتطوير حقل روميثا بالإمارات.

ولفت “لطفي” إلى حرص الشركة على التواجد في الأسواق الإفريقية، حيث وقعت لأول مرة على اتفاقيات للعمل في تنفيذ المشروعات البترولية بدولة غينيا الاستوائية، وتدرس المشاركة في تنفيذ مشروعات بترولية وغازية في أنجولا وموزمبيق واوغندا.

ولفت رئيس الشركة إلى نجاحها في فتح مجالات عمل جديدة لها طبقًا لاستراتيجية الوزارة، لتطوير وتحديث قطاع البترول، حيث نجحت في اقتحام مجال تنفيذ المشروعات البيئية لمعالجة مياه الصرف الصناعي، ومشروعات تنفيذ وتشغيل تسهيلات الإنتاج المبكر للبترول والغاز.

وأكد “لطفي” أن العام 2019 شهد اهتمامًا بتنمية المهارات للعاملين بالشركة الذين يمثلون حجر الزاوية في تحقيق النجاحات وتنمية أعمالها، ونفذت العديد من الإجراءات الرامية لتحقيق هذا التوجه على مستوى كافة الوظائف بالشركة سواء الفنية أو الإدارية، فضلًا عن ترسيخ مفهومي “السلامة أولًا” و “بأعلى جودة” ووضعهما فى إطار الاولوية المطلقة لكافة انشطة الشركة.‎

وبحسب رئيس الشركة، شهد عام 2019 الاهتمام بتنفيذ العديد من الإجراءات التى تهدف إلى تطوير الآداء العام للشركة من خلال التحرك على العديد من المحاور، مثل التحول الرقمي لكافة إجراءات وعمليات الشركة، انطلاقًا من التوجه العام لوزارة البترول، إضافة إلى تنفيذ خطة متكاملة لتطبيق الحوكمة.

وأكد رئيس الشركة استكمال إجراءات تطوير بيئة العمل، من خلال رفع كفاءة معسكرات الإقامة للعاملين بالشركة، وإجراء توسعات تتناسب مع زيادة حجم أعمال الشركة، وتطوير ورش التصنيع ومصانع التغليف للمواسير من خلال إدخال آلات ومعدات حديثة ومتطورة، وإنشاء ورش جديدة متخصصة، وبالشكل الذي يساهم فى رفع كفاءة الآداء.

شارك رابط الموضوع
منال عبد الحميد
منال عبد الحميد

د/منال عبد الحميد رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير لمجلة المصدرون.