وزير الأوقاف هناك خوف حقيقي من تلقي أي فرد العدوى في الوقت الحالي أثناء صلاة الجمعة جماعة وصيغة مختلفة للأذان

أخبار عالمية

قال الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف المصري، إن من شروط إقامة صلاة الجمعة إقامة الأمن في البلاد لتوافرها، ومفهوم الأمن الشامل هو الحفاظ على حياة الناس، وفي ظل الوقت الراهن لا يوجد أمن صحي في كافة دول العالم تقريبا، وهو ما يجعل هناك خوف حقيقي من تلقي أي فرد العدوى في الوقت الحالي أثناء صلاة الجمعة ولذلك تُصلى ظهرا في المنازل أو الرحال.

وزير الأوقاف: لا يجوز إقامة صلاة الجمعة في المنزل أو عبر الإنترنت وصيغة الأذان الجديدة

وأشار وزير الأوقاف خلال بيان أصدره اليوم الخميس إلى أنه لا يجوز إقامة صلاة الجمعة في المنزل أمام التلفاز أو عبر الإنترنت كما يعتقد البعض لأن ذلك مخالف للشريعة، كما يخالف إقامتها في أي مكان آخر لأنه مخالف للقانون أيضا من أجل الحفاظ على حياة الناس.

وأضاف وزير الأوقاف خلال بيانه أنه لا يجوز تماما في الظروف الحالية وما تشهده الدولة المصرية من انتشار لفيروس كورونا إقامة صلاة الجمعة في الأماكن العامة أو أمام المساجد أو الحدائق أو الطرقات، وذلك حفاظا على المقصد الشرعي الأسمى وهو حماية الناس والمواطنين من مخاطر المجتمع.

تغيير صيغة أذان الجمعة مناشدة كافة المواطنين

“ألا صلوا في بيوتكم ظهرا.. ألا صلوا في رحالكم ظهرا” في صلاة الجمعة

وكشف وزير الأوقاف عن تغيير صيغة أذان الجمعة لتكون كما يقول المؤذن: “ألا صلوا في بيوتكم ظهرا.. ألا صلوا في رحالكم ظهرا”، وذلك من إضافة كلمة ظهرا لصلاة الجمعة عن باقي الصلوات، مناشدة كافة المواطنين والعاملين داخل المساجد بضرورة الالتزام بالتعليمات وعدم فتح المساجد، وذلك حفاظا على حياة المصريين في الفترة المقبلة.

شارك رابط الموضوع