معظم دول العالم قد لجأت إلي تأجيل أو إلغاء معظم الفعاليات والمعارض العقارية ولكن ستكون العودة قوية بعد انتهاء كورونا

أخبار الإقتصاد عقارات

قال حسام يونس، الخبير العقاري ورئيس مجلس إدارة شركة هاوس سوليوشن ايجيبت،  إنه لاشك أن الاقتصادي العالمي شهد حالة من الارتباك والتوتر خلال الفترة الماضية ليس في مصر وحسب ولكن في جميع انحاء العالم وذلك بسبب انتشار فيروس كورونا، وبما أن السوق العقاري قطاع مهم جدا من الاقتصاد فكان لابد ان يتأثر.
وأضاف أن معظم دول العالم لجأت إلى تأجيل أو إلغاء معظم الفعاليات والمعارض العقارية التي تضم تجمعات كبيرة، تخوفًا من انتشار الفيروس وحرصًا على تقليص فرص انتشاره مما جعل العديد من الأجانب يتخذون قرار مغادرة مصر والعودة الي اوطانهم مما جعل  حالة من كثرة المعروض بالسوق العقاري وقلة الطلب وربما يؤدي ذلك إلى ركود في السوق العقاري، حيث  أصبح الآن متاح العديد من الشقق والفيلات للإيجار بالمعادي والقاهرة الجديدة ,ولذلك فإن القطاع العقارى سيتأثر بالسلب، خاصة وان الطلب حاليًا على شراء العقارات والايجارات السكنية سيتراجع بسبب فيروس كورونا ربما لفترة غير قصيرة ولكن السوق العقاري قادرعلي الانتعاش مرة اخري في اقل وقت من غيره من القطاعات الاقتصادية الاخري .
وتابع حسام أن الدليل على تأثر السوق العقارى هو تأجيل معرض سيتي سكيب بسبب كورونا وبما ان المعرض كانت تنتظره الشركات كل عام.
وأكد أن  انعقاد الفعاليات العقارية التي كانت تعقد خارج مصر سيطولها التأثير ايضا وعلى سبيل المثال تم تأجيل معارض عقارية كانت من المفترض أن تنعقد وتم تأجيلها في العديد من الدول.
وتابع أن معظم دول العالم قد لجأت إلي تأجيل أو إلغاء معظم الفعاليات والمعارض العقارية التي تضم تجمعات كبيرة تخوفًا من انتشار القيروس وحرصًا على تقليص فرص انتشار الفيروس.
ويستكمل حسام يونس قائلا إن المعارض العقارية الخارجية سوف تتأثر  ايضا بالسلب خلال الفترة المقبلة بسبب فيروس كورونا المتفشي حاليًا في جميع بلدان العالم.
.وأكد أن التأجيل هو أبرز الحلول حاليًا لحين إيجاد حلول لهذا الفيروس المميت، موضحًا أن العقارات كائنة وموجودة، ولحين الانتهاء من هذه المشكلة وسوف تعاود المعارض العقارية الخارجية اانعقادها مرة اخري من جديد بعد الانتصار علي فيروس كورونا  ويعود السوق العقاري الي نشاطة وربما بقوة اكثر من قبل وهذا ما نتمناه جميعا.
 

شارك رابط الموضوع