حشد الموارد وتنسيق الجهود ما بين الأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية وغيرها من الهيئات الدولية لمواجهة التداعيات الإنسانية الناتجة عن المرض

أخبار الإقتصاد عالمية
السفير محمد إدريس

قال مندوب مصر الدائم لدى الأمم المتحدة في نيويورك، إنه أجرى مشاورات مع قيادات الأمم المتحدة وسفراء عدد من الدول الفاعلة في المنظمة الدولية لحشد الجهود لصياغة خطة استجابة دولية لمواجهة تداعيات جائحة الكورونا على كافة الأصعدة سواء الصحية أو الاقتصادية أو الاجتماعية.

وأضاف السفير محمد إدريس، وفق بيان صادر عن وزارة الخارجية، اليوم الأحد، أن المشاورات تأتي في إطار المساعي المصرية الشاملة لمواجهة أزمة فيروس كورونا المستجد.

وذكر أن وفد مصر الدائم لدى الأمم المتحدة قام بتوجيه مذكرة إلى رئيس مجموعة الـ77 والصين، وجميع وفود الدول الأعضاء بالأمم المتحدة؛ تتضمن عدداً من العناصر والمبادئ الأساسية التي ترى مصر أنها من الممكن أن تسهم في بلورة رؤية دولية وخطة استجابة شاملة للأمم المتحدة إزاء التحديات الدولية الراهنة على المدى القريب والبعيد.

وأوضح أن المذكرة تؤكد أهمية أن تكون الخطة شاملة تراعي الأبعاد المتعددة للأزمة الدولية، ويتم التنسيق بشأنها بين كافة الأطراف الفاعلة، وضرورة حشد الموارد وتنسيق الجهود ما بين الأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية وغيرها من الهيئات الدولية لمواجهة التداعيات الإنسانية الناتجة عن المرض، بجانب أهمية تكاتف المجتمع الدولي في هذه اللحظة التي تشكل تحدياً وجودياً للنظام الدولي الراهن وقدرته على الاستجابة لأهداف وتطلعات الدول والشعوب في تحقيق التنمية المستدامة وإحلال السلم والأمن في مختلف أرجاء العالم.

وذكر مندوب مصر الدائم أن أي خطة استجابة للأمم المتحدة من المهم بصفة مبدئية أن تتضمن القيام بثلاث خطوات عاجلة أساسية تشمل التعاون لتطوير لقاحات وعلاجات لجائحة الكورونا وإتاحتها لكافة الدول الأعضاء دون احتكار أو تمييز، وحصر قائمة دولية تتضمن الاحتياجات العاجلة لمختلف الدول من الأجهزة والمواد الطبية والوقائية اللازمة لمواجهة المرض والشركات الموزعة لها على مستوى العالم وتيسير حصول الدول عليها.

وأشار إلي أن ذلك بالإضافة إلى قيام الأمم المتحدة بالتنسيق مع كل من البنك الدولي وصندوق النقد الدولي لوضع خطة دعم اقتصادي للدول الأكثر عرضة للآثار الاقتصادية السلبية الناتجة عن المرض، مشيراً إلى أن مصر تسعى بالتنسيق مع سكرتارية الأمم المتحدة والدول الأخرى لبلورة وصياغة الخطة المقترحة ووضعها موضع التنفيذ السريع.

شارك رابط الموضوع