صندوق النقد الدولي: البنك المركزي والحكومة المصرية ينفذان بدأب تدابيرًا لاحتواء الآثار الاقتصادية لكورونا

أخبار الإقتصاد البنوك عالمية

تباطؤ الطلب في السوق العالمي سوف يخفض الصادرات المصرية، كما سيؤثر على إيرادات قناة السويس.

قال صندوق النقد الدولي إن البنك المركزي والحكومة المصرية ينفذان بدأب تدابيرًا لاحتواء الآثار الاقتصادية للوباء فيروس كورونا المستجد.

وأطلق صندوق النقد أداة لتتبع سياسات الدول الأعضاء به لمواجهة فيروس كورونا، وتضم الأداة نبذة عن عدد الإصابات في كل دولة وإجراءات الحكومة ورؤية الصندوق لتأثير الفيروس على اقتصاد البلد.

وقال الصندوق: “من المرجح أن يؤثر فيروس كورونا على الاقتصاد المصري نتيجة لتراجع نشاط السفر والسياحة وانخفاض تحويلات العاملين في الخارج وتدفقات رأس المال الخارجة وتباطؤ الأعمال الداخلية نتيجة لجلوس المواطنين في البيت”.

وأضاف الصندوق أن تباطؤ الطلب في السوق العالمي سوف يخفض الصادرات المصرية، كما سيؤثر على إيرادات قناة السويس.

وبحسب الصندوق فإن السلطات المصرية اتخذت إجراءات احترازية للحد من انتشار فيروس كورونا، بما فيها الاختبار في مراكز التحاليل وغلق أماكن العبادة ووقف الطيران وتشجيع الموظفين على العمل من المنزل.

وأضاف أن البنك المركزي والحكومة المصرية ينفذان بدأب تدابيرًا لاحتواء الآثار الاقتصادية للوباء فيروس كورونا المستجد.

وأقرت الحكومة حزمة مساعدات بقيمة 100 مليار جنيه لمواجهة الآثار الاقتصادية لجائحة فيروس كورونا المستجد.

وقررت الحكومة رفع المعاشات بنسبة 14% بداية من يوليو المقبل، كما قررت خفض أسعار الطاقة للمصانع وأقرت دعما عاجلا للمصدرين.

وأجلت الحكومة ضريبة الأراح الرأسمالية على معاملات البورصة.

وقرر البنك المركزي خفض الفائدة بشكل مفاجئ بنسبة 3%، في إطار محاولته لمواجهة تداعيات فيروس كورونا.

وقرر المركزي تأجيل سداد أقساط القروض لكل العملاء لمدة 6 أشهر، وأطلق المركزي برنامجًا لدعم البورصة بقيمة 20 مليار جنيه.

شارك رابط الموضوع