هيئة السلع المصرية تشتري 240 ألف طن من القمح الفرنسي والروسي

أخبار الإقتصاد التجارة الزراعة والرى عالمية

اعلنت الهيئة العامة للسلع التموينية المصرية يوم الخميس شراء 240 ألف طن من القمح في أحدث مناقصة عالمية يطرحها، إذ يسعى لزيادة المخزونات في ظل أزمة فيروس كورونا.

جاء إجمالي مشتريات الهيئة بواقع 180 ألف طن من القمح الفرنسي و60 ألف طن من القمح الروسي تسليم ظهر السفينة (فوب)، مع الدفع عن طريق خطابات اعتماد “بالاطلاع”، وهو ما يضمن السداد الفوري لدى استلام مستندات الشحنات المختلفة، بدلا من الدفع خلال 180 يوما.

إن سفينة مصرية محملة بكمية غير محددة من القمح غادرت ميناء كونستانتا الروماني على البحر الأسود في السابع من ابريل متجهة إلى مصر.

وقال ”وادي طيبة غادرت الميناء بحبوب وجهتها مصر. توجد سفينتان أخريان، وادي سودر ووادي اليرموك وهما راسيتان، لتحميلهما بالحبوب أولا.“

وقال متعاملون إن الأسعار التي قُدمت في المناقصة قد تكون أعلى مما كانت الهيئة تتوقعه، إذ يضغط انتشار فيروس كورونا على إمدادات الغذاء العالمية.

وقال متعامل أوروبي “يبدو أنه لم يكن بمقدور البائعين خفض أسعارهم وبيع المزيد.”

وقال متعاملون إن عدد الموردين الذين قدموا عروضا يوم الخميس كان منخفضا بشكل ملحوظ عن حجم المشاركة المعتاد، إذ أحجم كثيرون بفعل المخاوف حيال حظر محتمل للصادرات في منطقة البحر الأسود.

شارك رابط الموضوع