الركود الشديد في قطاع الأسمنت وسط وجود فائض كبير في الإنتاج

أخبار الإقتصاد التجارة الصناعة قطاع الأعمال محلية

يشهد قطاع الإسمنت في مصر حالة من الركود الشديد وسط وجود فائض كبير في الإنتاج تبحث الشركات عن كيفية تصريفه وهو ما يهدد الصناعة وأدى لإغلاق بعض المصانع.

ولا يختلف الحال كثيرا في قطاع الحديد الذي يشهد صراعا بين منتجي البليت وبين مصانع الدرفلة الصغيرة التي تعتمد على الاستيراد بسبب الرسوم الوقائية التي فرضتها البلاد نهاية العام الماضي على بعض واردات منتجات الحديد والصلب.

ويبلغ إنتاج مصر من حديد التسليح ما بين سبعة ملايين و7.5 مليون طن سنويا.

أظهر البيان التحليلي لمشروع موازنة السنة المالية 2020-2021 في مصر أن الحكومة تستهدف إيرادات بقيمة 620 مليون جنيه (36.5 مليون دولار) من طرح رخص جديدة لإنتاج الحديد والإسمنت.

شارك رابط الموضوع