الاستقرار السياحي وزيادة معدلات النمو فور انحسار كورونا

أخبار الإقتصاد السياحة عالمية

نشرت منظمة السياحة العالمية، اليوم الأربعاء، تقريرا عبر موقعها الرسمي، حول جهود الدول ذات الطبيعة السياحية لاحتواء أزمة كورونا فيما يخص الإجراءات التي ستكون لها اليد العليا في الاستقرار السياحي وزيادة معدلات النمو سريعا فور انحسار الفيروس التاجي.وفيما يخص مصر، أكدت المنظمة إن الحكومة اتخذت تدابير في السياسة المالية للسفر، بما يدعم موقفها للغاية عند العودة للعمل، منها على سبيل المثال:

تأشيرة جديدة متعددة الدخول

قرار بمنح تأشيرة جديدة متعددة الدخول تسمح للسائح بزيارة البلاد لمدة 5 سنوات متتالية وهي صالحة في السفرة الواحدة لمدة 90 يومًا يلزم بعدها الخروج ثم العودة؛ موضحة أن ٧٦ دولة بات يمكن لمواطنيها الآن الحصول على تأشيرة عند الوصول للمطارات المصرية، بقرار سيادي، وهي خطوة سوف تستفيد منها الأسواق الجديدة المصدرة للسائحين أكثر من غيرها.

خصومات على رسوم الدخول إلى المواقع الأثرية في قنا والأقصر وأسوان

وتابع التقرير: “قررت الحكومة المصرية استمرار برنامج تحفيز الطيران المنتظم والعارض الممنوح لشركات الطيران التى تسير إلى الوجهات السياحية حتى أكتوبر 2020 لتعزيز القدرة التنافسية في السوق وتعزيز السياحة الوافدة من الأسواق المختلفة، مع إعدادها لمبادرة جديدة للترويج للسفر إلى صعيد مصر خلال أشهر الصيف (يونيو ويوليو وأغسطس) من خلال تقديم خصومات على رسوم الدخول إلى المواقع الأثرية في قنا والأقصر وأسوان، بالإضافة إلى تخفيض رسوم التأشيرة عند الوصول إلى الأقصر وأسوان، وبالطبع في حال تحسن الأحوال سيكون لها مردود قوي.

تدريب العاملين لزيادة الوعي في حالة الطوارئ،

وفيما يخص الوظائف والمهارات، وعقب تفشي الجائحة، قامت وزارة السياحة والآثار واتحاد الغرف السياحية، بالتعاون مع الغرف الخمس الأعضاء، بإصدار توجيهات لجميع العاملين في صناعة السياحة توضح الإجراءات الواجب اتباعها للحماية الذاتية، كما قامت غرفة الفنادق المصرية بتدريب العاملين لزيادة الوعي في حالة الطوارئ، بالإضافة إلى التدريب على الإجراءات الوقائية التي تهدف إلى زيادة استعداد القطاع، وقد تم ذلك وفقًا لتوجيهات منظمة الصحة العالمية والشركات الاستشارية الدولية مثل Preverisk وCDC.وحول الشراكة بين القطاعين العام والخاص،

تأسيس المجلس الوزاري للسياحة بمشاركة وزارات:

أوضح التقرير أن الأولوية في مصر هي ضمان صحة وسلامة وأمن جميع السائحين وكذلك الموظفين العاملين في قطاع السياحة، وفي هذا الصدد تم تأسيس المجلس الوزاري للسياحة بمشاركة وزارات:

السياحة والآثار والصحة والسكان والطيران المدني والاتحاد المصري للغرف السياحية، مع جميع الهيئات الحكومية ذات الصلة، وذلك لضمان فاعلية الاتصالات والتوصيات والقرار الموحد حول صناعة السياحة، وأصدر المجلس تعليمات صارمة لإبلاغ السلطات بأي حالة مشتبه فيها على الفور، عقب تفشي الجائحة.أخيرا، أوقفت مصر كافة رحلات الطيران للسيطرة على تفشي الجائحة، وحصار الفيروس بالداخل، كما قامت بتطهير وتعقيم كافة المنشآت السياحية.

تم اعتماد هذه التدابير السياسية من قبل البلدان

وقالت المنظمة إنها جمعت تلك المعلومات مباشرة من الدول الأعضاء ومن مصادرها، وإن هذه المعلومات صحيحة على حد علم منظمة السياحة العالمية ويتم مراجعتها وتحديثها بشكل مستمر مع تطور الوباء والاستجابات السياسية لدى الدول، وقد تم اعتماد هذه التدابير السياسية من قبل البلدان بناءً على اقتصادها الوطني والاجتماعي والاقتصادي والسياقات الصحية.

شارك رابط الموضوع
منال عبد الحميد
منال عبد الحميد

د/منال عبد الحميد رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير لمجلة المصدرون.