سيناء تشهد ملحمة من العمل والتنمية والبناء بتكلفة 860 مليون جنيه

أخبار الإقتصاد التجارة الصناعة عالمية

سلسلة الروابط منها «مطار البردويل الدولي».

حرصت القيادة السياسية على وضع تنمية سيناء من ضمن أولوياتها، فعملت على توفير الاعتمادات المالية اللازمة لتنميتها، كما كلفت سلاح المهندسين بتطهير أراضيها من الألغام.

وأصبحت أرض سيناء تشهد ملحمة من العمل والتنمية والبناء من خلال تنفيذ منظومة أنفاق تعد الأضخم في تاريخ مصر، وتنفيذ سلسلة من الكباري العائمة لخدمة المناطق السكنية والتجارية بين الشرق والغرب، من بينها «مطار البردويل الدولي».

يقع مطار البردويل الدولي بوسط سيناء في منطقة المليز لخدمة المناطق الصناعية، بما فيها مصانع الأسمنت ومحاجر الرخام والمناطق الزراعية ومناطق الصيد في كل أرجاء سيناء، بتكلفة 860 مليون جنيه.

ويضم المطار ممر وبرج مراقبة وصالة ركاب  بطاقة 300 راكب  في الساعة وساحة انتظار للسيارات بطاقة 500 سيارة، ومبني برج المراقبة ، وعدد 46 مبني اداري وخدمي بالإضافة إلى الأعمال الخارجية للبنية الأساسية والحقل الجوي.

حيث تم إنشاء ممر لصالح الطيران المدني بطول 3350 مترًا، وعرض 60م، وإعادة إنشاء الممر المساعد بطول 3 كم وعرض 40م، حيث تم إنشاء عدد 3 وصلات فرعية لربط الممر المدني بالممر العسكري بأطوال 683 – 996 – 1209 أمتار، وعرض 30 مترًا، وإنشاء عدد 2 ترمك للطائرات، ليكون أحدهما بمساحة 438م × 332م يسع عدد 14 طائرة، والآخر بمساحة 634م × 200 يسع عدد 8 طائرة إيرباص، وإنشاء عدد 5 وصلات لربط الترامك بالممرات، وعدد 3 وصلات اتصال بطول 250 مترًا وعرض 30 مترًا لكل منهم، و عدد 2 وصلة اتصال بطول 357 متر وعرض 30 متر لكل منهما.

 وأيضًا إنشاء بوابة للمطار وسور من الدبش بطول 22 كم، وعدد 22 برج حراسة لتأمين المطار، كما شملت شبكات المياه والصرف الصحي وأعمال الكهرباء والإنارة حيث تم تركيب مواسير تغذية U.P.V.C بطول 4450 م/ط، وإنشاء عدد 15 غرفة محابس، وتركيب مواسير للصرف الصحي U.P.V.C بطول 3210 م/ط، وإنشاء مطابق للصرف وغرف صرف مياه الأمطار، بالإضافة لتركيب عدد 11 محول كهرباء 1000 ك ف أ، وكابلات جهد المتوسط بطول 7000م، وعدد 210 “عمود إنارة”.

شارك رابط الموضوع
منال عبد الحميد
منال عبد الحميد

د/منال عبد الحميد رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير لمجلة المصدرون.