بنك CIB خصص فوق 126 مليون جنيه من أجل دعم جهود الحكومة المصرية لإنقاذ الاقتصاد

أخبار الإقتصاد البنوك الزراعة والرى عالمية محلية

قال البنك التجاري الدولي- مصر، إنه خصص مبالغ مالية بقيمة تزيد على 126 مليون جنيه من أجل دعم جهود الحكومة المصرية في مواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد (COVID-19)، ومساندة العمالة اليومية التي تضررت جراء الظروف الراهنة.

وأضاف أنه قرر المشاركة بقيمة 1.6 ملايين جنيه في مبادرة تحدي الخير، لدعم ومساندة 10 آلاف أسرة من العمالة غير المنتظمة والتي تأثرت سلبا بفيروس كورونا، وذلك بالتعاون مع بنك الطعام المصري.

وقال إنه قام أيضا بالتبرع لصندوق تحيا مصر بمبلغ 2.5 مليون دولار، وذلك لشراء 100 مجموعة كواشف RT-PCR بهدف تعزيز قدرة اختبار COVID-19 الحالية في جميع أنحاء الجمهورية.

كما قام البنك التجاري الدولي بالتبرع للمشروع الذي يقوده “اتحاد بنوك مصر” بالتنسيق مع “البنك المركزي المصري”، بقيمة 80 مليون جنيه مصري، سيتم إيداعها في حساب الطوارئ والأزمات في بنك مصر، وذلك لدعم الأسر والشركات التي تأثرت من تدابير الحجر الصحي الحالية ونقص العمالة بسبب الانخفاض في أنشطة القطاعات المختلفة، بحسب البيان.

وقد تم تحديد مبلغ التبرع من قبل اتحاد بنوك مصر على جميع البنوك وذلك من خلال تقسيم البنوك إلى مجموعات حسب الأرباح المحققة خلال العام الماضي، وفقا لما ذكره البيان.

وبخلاف المساهمات المباشرة خصص مجلس أمناء مؤسسة البنك التجاري الدولي أيضا مبلغ ٥ ملايين جنيه مصري للمساهمة في مواجهة فيروس كورونا المستجد (COVID-19)، وذلك بالشراكة مع اليونيسيف (UNICEF) وجمعيه غرفة التجارية الأمريكية بمصر ضمن مبادرة دعم القطاع الخاص لوزارة الصحة والسكان في مجابهة الفيروس، بحسب ما ذكره البيان.

ومن خلال هذا التخصيص، ستتمكن مؤسسة البنك التجاري الدولي من توفير معدات الحماية الشخصية للأطقم الطبية لألف وحدة صحية على مستوي الجمهورية لمدة شهر.

وقال هشام عز العرب، رئيس مجلس إدارة البنك، إن الظروف الحالية تحتم على جميع المؤسسات المالية التكاتف والعمل سويا من أجل تقليص آثارها السلبية على الاقتصاد المصري وعلى المواطنين.

وأضاف: “البنك سيواصل إجراءاته الجادة نحو مساندة كافة مؤسسات الدولة في مواجهة التحديات الراهنة بالتعاون مع مؤسسات المجتمع المدني”.

شارك رابط الموضوع
منال عبد الحميد
منال عبد الحميد

د/منال عبد الحميد رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير لمجلة المصدرون.