المصانع الصغيرة الضحية الأكبر لفيروس كورونا

أخبار الإقتصاد قطاع الأعمال محلية

قال محمد عبدالسلام، رئيس غرفة صناعات الملابس الجاهزة والمفروشات، باتحاد الصناعات، المصانع الصغيرة الضحية الأكبر لفيروس كورونا، حيث يمثل عددها الكتلة الأكبر من مصنعي الملابس وتستحوذ على الحصة الأكبر من عدد العمالة في القطاع.

وأشار عبدالسلام خلال مؤتمر صحفي للغرفة بتقنية الفيديو كونفرانس، أن هذه المصانع تعاني من نقص السيولة وتأكل في دورة رأس المال، مع انهيار الطلب في السوق المحلى، خلال شهري مارس وابريل بنسب بلغت 85%، الامر الذي أدى إلى توقف المسحوبات من تجار الجملة، وتكدس البضائع في المخازن بالمصانع، وزاد الامر سواء تعثر تلك المصانع عن تحصيل مستحقاتها لدى التجار.

وتابع أن تلك المصانع استطاعت خلال بداية الازمة تدبير أجور العمال خلال اول شهرين ولكن مع استمرار الوضع فقد تعجز هذه عن سداد الرواتب وتضطر إلى تسريح العمالة.

وأشار إلى أن الغرفة كانت قد ناشدت الحكومة لسماح بفتح المحال يومي الجمعة والسبت بما ساهم في تحسن حكة البيع نسبيا،وأضاف انه خلال النصف الثاني من ابريل لاحظنا تحسنا في المبيعات حيث ارتفعت حركة الشراء إلى 35%، ونأمل ان تصل خلال الأيام المقبل إلى 45%

ووفقا لعبدالسلام، فإن إجمالى إنتاج مصر من الملابس الجاهزة يبلغ 180-200 مليار جنيه، ويعمل فيها 1.2 مليون عامل.


شارك رابط الموضوع
منال عبد الحميد
منال عبد الحميد

د/منال عبد الحميد رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير لمجلة المصدرون.