استمرار عمل شركة (CSCEC) الصينية في العاصمة الإدارية

الإقتصاد
CSCEC
كورونا

استمرار عمل شركة (CSCEC) الصينية في العاصمة الإدارية

(كوفيد-19) على قطاع الإنشاءات في مصر، إلا أن حركة العمل تسير على قدم وساق في مشروع منطقة الأعمال المركزية الذي تنفذه الشركة الصينية العامة للهندسة المعمارية (CSCEC) في العاصمة الإدارية الجديدة.

 فعلى بعد (45 كم) شرقي العاصمة المصرية القاهرة، يعمل المهندسون والعمال المصريون والصينيون بنشاط كبير مع الحرص على اتباع الإجراءات الوقائية دونما إدخار أي جهد لتعزيز عمليات البناء داخل المشروع الضخم.

  وبدأ مشروع منطقة المال والأعمال الذي تنفذه شركة (CSCEC) في مايو 2018، ومن المتوقع الانتهاء منه في أوائل عام 2023.

  وتحول موقع منطقة المال والأعمال إلى خلية نحل لإنشاء 20 برجا، منهم أعلى برج في مصر وإفريقيا ويبلغ ارتفاعه حوالي 385 مترا.

  وعقدت مجموعة عمل الوقاية من مرض فيروس كورونا الجديد بشركة (CSCEC) في الآونة الأخيرة تدريبا حول كيفية التعامل مع الأزمة والاستجابة لإيجاد ونقل ومراجعة وعزل الحالات المشتبه بها.

  وقال مدير شركة (CSCEC) في مصر، ومدير مجموعة عمل الوقاية من المرض وانغ شاو فنغ “ساعدت جلسة التدريب على تعزيز جهود الوقاية من الفيروس وعززت من قدرات الاستجابة الطارئة”.

  وأضاف وانغ، في بيان نشرته الشركة على موقعها الرسمي، إنه فور الانتهاء من الكورس التدريبي، تحققت النتائج المرجوة في إضافة الخبرات للشركاء المصريين والصينيين.

  وقال المدير التنفيذي للشركة تشانغ وي كاي، إن “الشركة استقبلت 76 من فريق العمل الصيني 8 مايو الجاري مما جلب الحيوية من جديد إلى عمليات البناء والتشغيل داخل مشروع حي المال والأعمال”.

  وأضاف تشانغ، بحسب بيان الشركة، أن وصول الفريق الصيني قد جلب إلهاما روحيا عظيما للشركاء المصريين والصينيين داخل الموقع.

  وقد تم صب قاعدة البرج الأيقوني المكونة من حوالي 18 ألف و500 متر مكعب من الخرسانة و5000 طن من قضبان الحديد المقوى في أواخر فبراير في فترة عمل متواصلة لمدة 38 ساعة دون توقف، وهي عملية غير مسبوقة في تاريخ البناء في مصر.

  وحضر عملية الصب الجماعي للخرسانة رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي، الذي وصف المشروع المعماري بأنه “معجزة بكل الوسائل”.

  ووصل الجزء العلوي من الأعمدة الفولاذية للهيكل العظمي للهيكل الفولاذي للبرج الأيقوني إلى الطابق التاسع، ووصل سطح الجدار الأساسي إلى الطابق 30، بارتفاع مبنى يزيد عن 140 مترًا.

  وقال أحمد البنا، مدير المشروع بدار الهندسة، الاستشاري والمصمم المصري للمشروع إنه “رغم تفشي الوباء العالمي لم تعمل شركة( CSCEC) فقط على ضمان عملية الانتاج والبناء، ولكنها اتخذت إجراءات للوقاية من الفيروس والحد من انتشاره”.

  وأشاد البنا بجهود الشركة في هذه المرحلة غير المسبوقة، مضيفا أن هناك “قصة ملهمة وراء العمل في الموقع تنبع من المشرفين والعمال المهرة والنجارين وفنيي تركيب الكتل الخرسانية”.

  وكان السفير الصيني بالقاهرة لياو لي تشيانغ، قد أكد الخميس الماضي في مؤتمر صحفي عبر الإنترنت أن “الشركات الصينية العاملة في مصر تتخذ تدابير صارمة للحفاظ على وتيرة العمل في المشروعات المختلفة في ظل تفشي مرض فيروس كورونا الجديد”.

  وأضاف لياو “أن كل المشروعات تتقدم بشكل منتظم في ظل استمرار الحوار بين البلدين لدفع العلاقات قدما.”

  من جانبه، قال هان بينغ الوزير المفوض والمستشار الاقتصادي والتجاري في سفارة الصين لدى القاهرة “إن الشركات الصينية عملت على تعزيز وعى العاملين حيال كيفية الوقاية من الأوبئة”.

  وأكد هان خلال المؤتمر الصحفي على سعي الصين للاستمرار في تعزيز ودعم العمل في المشاريع، مشيرا إلى أن الشركات الصينية، منذ بداية تفشى مرض فيروس كورونا الجديد، اتخذت إجراءات احترازية على أعلى مستوى مثل ارتداء الكمامات وقياس درجات الحرارة وتطهير الأماكن ومنع التجمع بين العاملين في المشروع.

  ولفت إلى أنه لم يتم تسجيل أي حالة (كوفيد- 19) بين صفوف العاملين سواء المصريين أو الصينيين.

  وأضاف هان أن الشركة الصينية العامة للهندسة المعمارية العاملة في العاصمة الإدارية (CSCEC)، والتي يعمل بها ثلاثة الاف عامل لم يتوقف بها العمل ولم تتأثر بمرض فيروس كورونا.

شارك رابط الموضوع
منال عبد الحميد
منال عبد الحميد

د/منال عبد الحميد رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير لمجلة المصدرون.