الندوة الرقمية “للاتحاد من أجل المتوسط” ​حول الاقتصاد الاجتماعي والانتعاش بعد الوباء

الإقتصاد

قال ناصر كامل، الأمين العام للاتحاد من أجل المتوسط ​، إن الاتحاد سيواصل ​​تعزيز التعاون التقني والمالي المتزايد في الاقتصاد الاجتماعي بين ضفتي المتوسط لاسيما.

وًأكد ناصر كامل، في كلمته امام الندوة الرقمية التي نظمها اليوم الجمعة الاتحاد بعنوان “الاقتصاد الاجتماعي والإنعاش خلال فترة ما بعد الجائحة تحديات وآفاق”، أن الاقتصاد الاجتماعي لديه القدرة على معالجة المظالم الاجتماعية والاقتصادية وعدم المساواة التي عمقتها الأزمة العالمية الحالية، ولديه إمكانات غير مستغلة في تقديم بدائل مستقبلية للأجيال القادمة.

وذكر السفير ناصر كامل، بأن هذه الندوة الرقمية حول الاقتصاد الاجتماعي والانتعاش بعد الوباء، هي الحدث الثاني للاقتصاد الاجتماعي في الاتحاد الأوروبي في عامين متتاليين، وتنظم بالتعاون مع الاتحاد الإسباني لأصحاب العمل والاقتصاد الاجتماعي وبدعم من الاقتصاد الاجتماعي الأوروبي.

وأوضح أن الاتحاد من اجل المتوسط يسعى الى المشاركة في خلق قيمة لمنطقتنا في مجال الاقتصاد الاجتماعي، قائلا “كان من المفترض أن تعقد ورشة العمل هذه مقرنا في برشلونة الا ان الأوقات الصعبة الحالية تتطلب اتخاذ تدابير مرنة، والتكنولوجيا اليوم في متناول أيدينا في هذا العصر من الابتكار الرقمي”.

وشدد على اهمية الاقتصاد الاجتماعي للمنطقة والدور الرئيسي الذي يلعبه ويمكن أن يلعبه في المستقبل القريب، مشيرا الى انه في عام 2008، وفي أعقاب الأزمة الاقتصادية التي أثرت على العديد من البلدان في منطقة الاتحاد من أجل المتوسط​​، أثبت الاقتصاد الاجتماعي أنه نموذج ذكي ومرن لتعزيز النمو وتقديم فوائد ملموسة للمنطقة.

شارك رابط الموضوع
منال عبد الحميد
منال عبد الحميد

د/منال عبد الحميد رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير لمجلة المصدرون.